كأنّما دُنياكَ وحشيّةٌ، … نَظَرْتَ في آثارِ أظلافِها

ما بقيَ الواحدُ من ألفِها، … بلْ هوَ من ستّةِ آلافِها

تَطلُبُ أريَ النّحلِ من خِلفِها، … وذائِبُ السّمّ بأخلافِها

إنْ أخلفَتْكَ، اليومَ، مَوعودَها، … فعُرْفُها جارٍ بإخْلافِها

حلفْتُ: ما حالَفَها عاقلٌ، … وشأنُها الغَدْرُ بأحْلافِها

أتلِفْ، إذا أعطَتْكَ، أعراضَها، … فإنّها رَهنٌ بإتلافِها

تلكَ عَجوزٌ ألّفَتْ شرّها، … قَبلَ بَني فِهرٍ وإيلافِها