قَطعتَ البلادَ، فمن صاعدٍ … بغَيثِ النّوالِ، ومن هابِطِ

تَمدُّ عَصاكَ إلى النّابحاتِ، … فيُعجَبْنَ من جأشِكَ الرّابط

وتَغبِطُ كُلاًّ على ما حَواهُ، … وما لكَ في العَيشِ من غابط

وقَفتَ على كلّ بابٍ، رأيتَ، … حتى نَهاكَ أبو ضابط