قل للوزير إذا خلا لك وجهه … وأصاخ مسمعه إليك فمالا

ماذا حملت من الأمور لأمة ٍ … حملت ملمات الزمان ثقالا

أنت الرئيس حكومة ٌ ومشيئة ٌ … والوفد أجمع صورة ٌ ومثالا

اليوم ينبلج اليقين لذي العمى … فيرى الأمور ويعرف الأحوالا

أرأيت في القوم الذين عرفتهم … من لا يريد لقومه استقلالا

ووجدت في تلك الممالك أمة ً … ترضى الضياع مغبة ً ومآلا

وعرفت من زعمائها من لا يرى … صبر الشعوب على الهوان محالا

قل للألى اشتروا الحماية حسبكم … أفتشترون لنا أذى ً ونكالا

إن تنكروا حكم الرجال فشاوروا … فيها النساء وحكموا الأطفالا

خالفتهم العلماء في تأويلها … فدعوا التعصب واسألوا الجهالا

تخفون قاصمة الظهور وقد بدت … تزجي الخطوب وتبعث الأهوالا

نظرت إلى الأهرام وهي كأنها … ركن الزمان فزلزلت زلزالا

وفرعون ملكك في جناحي طائرٍ … ملك العوالم نهضة ٌ ومجالا

ارفع جناحك وانطلق في إثره … وخذ الدهور عليه والأجيالا

جمع الحماة بكل جو حوله … فاجمع حماتك وابعث الأبطالا

أخذ السماك ونال منزلة السهى … وأراك أبعد مأخذاً ومنالا

تثب العزائم منك في دم أمة ٍ … تأبى الهوادة أو يفيض سجالا

إن الممالك إن لقين هوادة ٌ … في النازلات فقد لقين زوالا