قل للمنازل من أثيلة َ، تنطقِ … بالجزعِ جزعِ القرن لما تخلقِ:

حُيّيتِ مِنْ طَلَلِ تَقَادَمَ عَهْدُهُ … وَسُقِيتِ مِن صَوْبِ الرَّبِيعِ المُغدِقِ

لِتَذَكُّرِ الزَّمَنِ الَّذِي قَدْ فَاتَنَا … أَيّام نَبْتَعِثُ الرَّسُولَ وَنَلْتَقي

إذ أنتِ رؤدٌ في الشباب، غريرة ٌ، … غَرَّاءُ خَوْدٌ، كَکلْغَزالِ الأَخْرَقِ

درما المرافقِ، طيبٌ أردانها، … جَسْرُ الحَقِيبَة ِ، بادِنُ المُتَنَطَّقِ

لا شَيْءَ أَحْسَنَ مِنْ أُثَيْلَة َ، إذْ بَدَتْ، … وَقَدِ احْزَأَلَّتْ عِيرُها لِتَفَرُّقِ

وإذا رنتْ، نطرَ النزيفَ، بعينها، … فعرفتُ حاجتها، وإنْ لم تنطقِ