قل للرئيس إذا مررت بسجنه … إن السجون معاهد الأحرار

وافيته طوعا ورأيك ثابت … أن اعتقالك مطلق الأفكار

إن يحجبوك فإن فكرك رافع … نورا تضاء به سبيل الساري

كم تحجب الظلمات طودا شامخا … فيلوح فوق ذراه ضوء منار

إنا لنسمع من سكوتك حكمة … ونرى هدى في وجهك المتواري

وإذا النفوس تجردت لمرامها … غنيت عن الأسماع والأبصار

حاشاك أن تأسى وهل نأسي على … علم بأن التم بعد سرار

ألأنبياء انتابهم زمن به … لزموا التفرد عن رضى وخيار

لجأوا إلى الخلوات واحتبسوا بها … شظفي المعايش لابسي الأطمار

مستجمعين مروضين قلوبهم … لقيام دعوتهم على الأخطار

ومن الغيابات التي أمسوا بها … بعثوا الهدى كالشمس في الإزهار

سل موحشا في طور سينا سامعا … كلم المهيمن في اصطعاق النار

سل طيف جلجلة وقد ترك الطوى … منه ضياء في بياض إزار

سل خاليا بحرى يلبي ربه … في الغار عما نابه في الغار

بالعزلة اكتملوا ورب مروض … للنفس حررها بالاستئسار

لا شيء أبلغ بالدعاة إلى المنى … من أن تمحصهم يد المقدار