قل للذي ذكر الهدى وعهوده … فبكى وأصبح مشفقا من فقدها

غصبت حقوق الله جل جلاله … فقضى أبو الحسن الصغير بردها