قلْتُ لدَنّ شُجّ أوْداجُهُ: … لَيْتَ دمي دونكَ مسْفــوحُ

و كنْتِ منه بدَلاً صــالحـًا … في مهْجَتي تحْيا بكِ الرّوحُ