يا ظُلمةُ في أُفُقي

يا قَلقي ،

شُدَّ على تجدّدي ومزَّقِ

واعصفْ به وحَرِّقِ ،

لعلَّ في رماده

أبتكرُ الفجرَ النقي.