قصدت حماك أرجي الغنى … وأشكو من العسر داءً دفينا

فما كان بيني وبين اليسار … سوى أن مددتُ اليك اليمينا