قد يَسّروا لدفينٍ، حانَ مَصْرَعُهُ، … بيتاً من الخُشْبِ، لم يُرْفَع ولا رحُبا

يا هؤلاءِ اتركوهُ والثرى، فلهُ … أنُسٌ به، وهو أوْلى صاحبٍ صُحِبا

وإنما الجسْمُ تُرْبٌ، خيرُ حالته … سُقياً الغمائم، فاستسقوا له السُّحبا

صارَ البهيجُ، من الأقوام، خطّ سفا، … وقد يُراعُ، إذا ما وجهُه شحُبا

سِيّانِ من لم يضِق ذَرعاً بُعيد رَدىً، … وذارعٌ، في مغاني فتيةٍ، سُحبا

فافرِقْ من الضّحك واحذرْ أن تحالفه، … أما ترى الغيمَ لما استُضحك انتحبا؟