قد كنت أخشى الذي ابْتُلِيتُ بهِ … منك فماذا أقولُ يا غثرُ

عَجْزٌ لَعَمْرِي ولَيْسَ يَنفعُنِي … فَكُفَّ عنِّي العِتاب يَا عُمَرُ