قَدْ تَرَى دارِاساتِ تِلْكَ الرّسومِ، … وَغَرَامَ المَعْذُولِ فِيهَا، المَلومِ

واقِفَاً يَسْألُ المَغَاني. وَيَسْتَغْـ … ـزِرُ فَيْضاً منْ وَاكِفٍ مَسْجومِ

إنّ أوَهَى الحِبَالِ حَبْلُ وَدَادٍ، … أوْشكَتْ صَرْمَهُ مَهاةُ الصّريمِ

تابَعَتْ ظُلْمَها ظَلومٌ، وَلَوْلا … شَافِعُ الحُبّ هان ظُلمُ ظَلومِ

ويَقَلُّ انْتِصَارَ مَنْ هَضََمَتْهُ … ذاتُ كَشْحٍ مُهَفْهَفٍ مَهضُومِ

آمِري بابْتِذالِ عِرْضي، وَعِرْضي … رُقْعَةٌ مُسْتَعَارَةٌ مِنْ أديمي

مُكْبِرٌ أنّني عدمتُ، وَعُدْمى … لافْتِقادِ التَُكَرُّمِ، المَعْدُومِ

كَيْفَ تَقْضي لي اللّيَالي قضَاءً … يُشْبِهُ الَعْدلَ، وَاللّيالي خُصُومي

وَعَجِيبٌ أنّ الغُيُوثَ يُرَجّيـ … ؛هِنّ مَنْ لا يَرَى مَكانَ الغُيُومِ

مَنَعَ الدّهْرُ أن يُسَوّيَ في القِسْـ … مَةِ بَينَ المَحْظوظِ وَالمحْرُومِ

أَلحَتْمٍ مُقَدَّرٍ، أمْ بِحَقّ … وَاجِبٍ، مَا ادّعاهُ أهْلُ النّجومِ

وَمَرَامُ المَعْرُوفِ صَعْبٌ، إذا لمْ … تَلْتَمِسْهُ لَدَىالشَّريفِ الأرُومِ

وَمَتَى تَسْتَعِنْ بيُونُسَ تُرْفَدْ … بعَظِيمِ يَكْفِيكَ شَأنَ العَظِيمِ

كَرَمٌ يَدْرَأُ الخُطوبِ، وَلا يَدْ … رَأ لُؤمَ الخطوبِ، غيرُ الكَريمِ

في العُلا مِنْ مُلوكِ غَسّانَ وَالصِّيـ … ـدِ الصّنَادِيدِ مِنْ مُلوكِ الرّومِ

فَارِسٌ يُحْسِنُ البَقِيّةَ إنْ أو … طِىءَ أعْقَابَ عَسْكَرٍ مَهْزُومِ

مَا اسْتَماحَ العافُونَ جَدْوَاهُ، إلاّ … كانَ عِداً لَهُمْ عَتِيدَ الجُمومِ

نَابِهٌ في محَاسِنٍ شَهّرَتْهُ، … لَمْ يَكُنْ فضْلُهُنّ بالمَكتُومِ

تَقِفُ المَكْرُمَاتُ لا يَتَوَجّهْـ … ـنَ لِوَجْهٍ إلاّ إلى حيْثُ يومي

نَحْنُ مِنْ سَيبِهِ المُقَسَّمِ فِينَا، … في حيَاً وَابلٍ عليْنَا مُقِيمِ

مِنْ أمَارَاتِ مُفْلِسٍ أنْ تَرَاهُ … مُوجِفاً في اقتِضَاءِ دَيْنٍ قَديمِ

وَعَدُوُّ الإفْلاسِ ناشِدُ عَهْدٍ … مِنْ عُهودِ الأزْدِيّ، غيرِ ذَمِيمِ

سَيّدٌ أنْطَقَ القَوَافي بِنُعْمَا … هُ، وكانتْ مِن قبلُ ذاتَ وُجومِ

يا فَتَى الأزْدُ سُؤدَداً يا أبا العَبّا … سِ، يا أحْمَدُ بْنُ إبْرَاهِيمِ

إِنَّمَا نَحْمَدُ الفَعَالَ مِنَ الحُرِّ … إِذا مَا اسَتَلامَ فِعْلَ المُلِيمِ

لَوْ جفََتْ كَفُّكَ النّدَى لَسَلَوْنَا … مِنْهُ عنْ غائِبٍ، بَطيءِ القُدُومِ

إنْ يكُنْ ما طَلَبْتَ حقّاً يُطالِبْ … نَفْسَهُ بالوَفَاءِ أرْضَى غَرِيمِ

أوْ تَغَابَى مُسامِحاً، فَكثِيراً … ما أرَانَا الغِنَى تَغَابي الكَرِيمِ