قد أغْتَدي، واللّيلُ في مكْتَمِه، … بِـيُـؤْيؤٍ أسْـفَـعَ ، يُدْعى باسْـمِـهِ

مُـقابَلٌ من خالِـهِ وعَمّـهِ ، … فأيّ عِـرْقٍ صالِـحٍ لم يُـنْـمِـهِ

وقانِـصٍ أحْـفَى به من أمّـهِ ، … لو يستَطيعُ قاتَـهُ بِـلَحْـمِـهِ

مازالَ في تَقْـديحهِ ونَهْـمِـه ، … يوحي إليـهِ كلماتِ علمِـهِ

يقيـهِ من بَرْدِ النّـدَى بِـكمّهِ ، … توْقيتَة َ الأُمّ ابنَها في ضَمّهِ

وما يلذّ أنْفَها من شَمّهِ … يُنازِلُ المُـكّـاءَ عند نَجْـمِـهِ

بالَغَتْ ، أوْ ينزلُ حكمِـهِ ، … يرْكَبُ أطرَافَ الصَّوَى بخَطْمِهِ

وكمْ جَميلٍ حَطّهُ برَغْمِهِ، … وقد سَقاهُ عَلَلاً مِنْ شَمّهِ