قد أغتدي ، والليلُ كالغرابِ ، … راخي القناعِ حالكُ الإهابِ

ملقى السدولِ ، مغلقُ الأبوابِ ، … حتى بدا الصبحُ من الحجابِ

كغرة جلت عنِ الشبابِ ، … بكَلبة ٍ سريعة ِ الوِثابِ

تنسابُ مثلَ الأرقمِ المنسابِ ، … كأنما تنظرُ عن شهابِ

بمقلة ٍ وقفٍ على الصوابِ ، … فكَم وكَم من أجردٍ وثّاب

قد قصمتهُ بشبا الأنيابِ ، … و منعتهُ جولة َ الذهابِ