قد أسْبِقُ الجارِية َ الْجُونَا … منْ قَبلِ تَثْويبِ المنادينَا

بكُلّ مَعرُوفٍ بأعْراقِهِ … على عيونِ الأرمنيّينا

رَبيبُ بَيْتٍ، وأنيسٌ، ولم … يُرْبَ بريشِ الأمّ مَحضُونَا

لم يُنكِهِ جُرحُ حِياصٍ، ولم … يبغِ له بالثُّفلِ تسكينا

كُرّزُ عامٍ صاغهُ صائغٌ … لم يَدّخِرْ عَنهُ التّحاسينَا

ألبَسهُ التَّكريزُ من حَوْكِهِ، … وَشياً على الْجُؤجُؤِ موضونَا

لَهُ حِرابٌ فَوْقَ قُفّازِهِ … يَجْمَعْنَ تأنيفاً وتَسْنِينَا

كلُّ سِنانٍ عِيجَ من صَدْرِهِ … تَخالُ عِطْفَيْ رَأسِهِ نُونَا

و مِنسَر أكلَفَ، فيهِ شفاً، … كأنَّهُ عِقدُ ثمانينَا

في هامة ٍ كأنّما قُنِّعتْ … بعض حِبالِ السّابريّينا

و مُقْلة ٍ أشربَ آماقُها … تِبْراً يروقُ الصَّيرفيّينا

نرْسِلُ مِنْهُ عِندَ إطْلاقِهِ … على الكراكيّ دُرَخْمِينا

داهِية ٌ تَخبِطُ أعجازُها … خَبْطاً يحسّيها الأمَرّينَا

يَحمي علَيها الْجَوَّ مِن فَوْقِها … حيناً، ويُغْريها الأحايِينا

وهُنَّ يَرفعنَ صُراخاً‍‍‍‍‍‍‍‍،كما … جَهْوَرَ في الشّعبِ الْمُلَبُّونَا

فمُقْعَصُ أُثْبِتَ في سَحْرِهِ، … وخاضِبٌ من دَمهِ الطّينَا

قد مَشَقَتْهُ في الحَشا مَشْقَة ٌ، … ألْقَتْ منَ الْجَوْفِ الْمَصارينا

رحنا به نحمِلُ أكبادها، … في زورة ٍ عشرًا وعِشرينا

أعطى البُزاة َ اللهُ من قِسمِهِ، … ما لم يُخَوّلْهُ الشّواهِينَا

لكلِّ سبعٍ طُعْمَة ٌ مثلَهُ، … في القِدر إنْ فوقاً وإن دونا