قالوا: نَأَيتَ عنِ الإخوانِ. قلتُ لهم … مالي أخٌ ما تُطوَى عليهِ يَدي

دَعْني أصُنْ حرَّ وجهي عن إزالتهِ … وإنْ تغرَّبتُ عن أهلي وعن ولدي