قاسَيْتُ بِكَ الغَرامَ والوَجْدَ سِنِينْ … ما بينَ بُكاءٍ وحنين وأنينْ

أُرْضِيكَ وَمَا تَزْدادُ إلاَ غَضَباً … الله كما أبلى بكَ القلبْ يعينْ