فَنعِمْنَا والعَيْنُ حَيٌّ كَمَيْتٍ … بحديثٍ كنشوة الخندريس