في مقلتيك حنين من يا ترى ترقبين

هل في شحوب الغروب أم في ملاوي الدروب

ظل نجي حبيب وراءه تشردين

من يا ترى ترقبين

من يا ترى في الغمام رمى عليك السلام

فتهت إثر خطاه وضعت خلف رؤاه

تمشين دون انتباه حيرى ولا من معين

من يا ترى ترقبين

يا أخت هذا الشرود على خيالي يرود

فأنت شئت السلام حتى أقول محال

وان حبي خيال وكنت بي تحلمين

أنا الذي ترقبين