فوارسُ خروبٍ تناهوا، وإنما … أخو المرء من يحمى لهُ ويلايُمهْ

فخَرْتُمْ بأيّامِ الكُلابِ وغيرُكُمْ … أتيحتْ لهُ أسلابهُ ومحارمُه

ففي أي يومٍ باسلٍ، لم يكن لنا … بني عَمّنا، مِرَّاتُهُ وعزايِمُهْ

وإنّا لقوَّادونَ للأمْرِ قَوْمَنا … يكونُ لنا مَيْمونُهُ وأشايِمُهْ

وإنا لجزاؤونَ بالخيرِ أهلهُ … وبالشرّ حتى يسأمَ الشرَّ سايمُهْ