فَدَتْكَ يَدي مِنْ عاتبٍ، وَلسانِيَا، … وَقَوْليَ في حُكمِ العُلاَ وَفَعَالِيَا

فإنّ يَزِيداً وَالمُهَلّبَ حَبّبَا … إلَيْكَ المَعَالي، إذْ أحَبّا المَعَالِيَا

وَلمْ يُورِثَاكَ القَوْلَ لا فِعْلَ بَعدَهُ، … وَما خَيرُ حَلْيِ السّيفِ إن كانَ نابِيَا

ترَى النّاسَ فوْضَى في السّماحِ، وَلن ترَى … فتى القَوْمِ إلاّ الوَاهِبَ المُتَغَاضِيَا

وَإنّي صَديقٌ غَيرَ أنْ لَسْتُ وَاجِداً … لفَضْلِكَ فَضْلاً، أوْ يعُمَ الأعادِيا

وَلا مَجدَ إلاّ حينَ تُحسِنُ عائِداً، … وَكلُّ فتًى في النّاسِ يُحسِنُ بادِيَا

وَما لكَ عُذْرٌ في تَأخّرِ حَاجَتي … لَدْيكَ، وَقد أرْسَلتُ فيها القَوَافِيَا

حَرَامٌ عَليّ غَزْوُ بَذٍّ وَأَهْلهَا، … إذا سِرْتُ، وَالعِشرُونَ ألفاً وَرَائيَا

فَلا تُفْسِدَنْ بالمَطْلِ مَنّاً تَمنهُ، … فخَيرُ السّحابِ ما يَكُونُ غَوَادِيَا

فَإنْ يَكُ في المَجْدِ اشترَاءٌ، فإنّهُ … شَراؤكَ شُكرِي طولَ دَهرِي بمَالِيَا