فتى ما بهِ سقمٌ وتعلوهُ صفرة ٌ … فشأنكَ في الفحوى ودعني منَ الشرحِ