فالأولُ الحقُّ بالوجودِ … والآخرُ الحقُّ بالشهودِ

إليهِ عادتْ أمورُ كوني … فإنما الربُّ بالعبيدِ

فكلُّ ما أنت فيه حقٌّ … ولم تزل فيه في مزيد