غَيري على السّلوانِ قادِرْ … وسوايَ في العشاقِ غادرْ

لي في الغرامِ سريرة ٌ … والله أعْلَمُ بالسّرائِرْ

ومشبهٌ بالغصنِ قلـ … ـبي لا يزالُ عليهِ طائرْ

حلوِ الحديثِ وإنها … لحلاوة ٌ شقتْ مرائرْ

أشكو وأشكرُ فعلهُ … فاعجبْ لشاكٍ منهُ شاكرْ

لا تنكروا خفقانَ قلـ … ـبي والحبيبُ لديّ حاضرْ

ما القَلْبُ إلاّ دارُهُ … ضربتْ لهُ فيها البشائرْ

يا تارِكي في حُبّهِ … مَثَلاً مِنَ الأمثالِ سائِرْ

أبَداً حَديثي لَيسَ بالـ … ـمنسوخِ إلاّ في الدفاترْ

يا ليلُ ما لكَ آخرٌ … يُرْجَى وَلا للشّوْقِ آخرْ

يا ليلُ طلْ يا شوقُ دمْ … إنِّي على الحالَينِ صابرِ

لي فيكَ أجرُ مُجاهِدٍ … إنْ صحّ أنّ الليلَ كافرْ

طرفي وطرفُ النجمِ فيـ … ـكَ كلاهما ساهٍ وساهرْ

يهنيكَ بَدرُكَ حاضِرٌ … يا لَيتَ بَدري كان حاضِرْ

حتى يبينَ لناظري … منْ منهما زاهٍ وزاهرْ

بَدري أرَقُّ مَحاسِناً … والفَرْقُ مثلُ الصّبحِ ظاهرْ