غلّسَ الشّيبُ، أوْ تَعجّلَ وِرْدُهْ، … وَاستَعَارَ الشّبَابَ مَنْ لا يَرُدُّهْ

لا تَسَلْني عَنِ الصّبَا، بعدما صَوّ … حَ رَوْضُ الصّبَا، وَأَنهجَ بُرْدُهْ

وَمُعاضُ المَشيبِ يَغدو فيَستَخْـ … ـلِقُ مِنْ عَيشِنا الذي نَستَجدّهْ

قَاتَلَ الله قَاتِلاتِ الغَوَاني، … بالغَرَامِ المُنْبي عَنِ الغَيّ رُشْدُهْ

وَالعُيُونَ المِرَاضَ يُوقَدُ عَنهُنّ … جَوًى يُمرِضُ الجَوَانحَ وَقْدُهْ

وَالخُدودَ الحِسانَ يَبهَى علَيها … جُلَّنَارُ الرّبيعِ، طَلْقاً، وَوَرْدُهْ

يَتَخَلّى السّالي مِنَ الحُبّ بالشّغْـ … ـلِ، وَيَغلو بصَاحبِ الوَجدِ وَجدُهْ

وَمن الضّيمِ في هوَى البِيضِ عندي، … أنْ يَوَدّ المَتبولُ مَنْ لا يَوَدّهْ

لي صَديقٌ أعدَدْتُهُ لصُرُوفٍ … مِنْ زَمانٍ، يُرْبي على مَن يَعُدّهْ

سَيّدٌ مِنْ بني الحُسَينِ بنِ سَعدٍ، … شَادَ بُنْيَانَهُ الحُسَينُ وَسَعْدُهْ

وَهوَ المَجدُ لَيسَ يَحوِيهِ مَن لمْ … يَتَقَدّمْ فيهِ أبُوهُ وَجَدّهْ

مَا نُبَالي أيُّ الحُظُوظِ فَقَدْنَا، … ما تَرَاخَى عَنّا، فأُمهِلَ فَقْدُهْ

لا تَقيسَنّ حاتمَ الجُودِ في الجُو … دِ إلَيهِ، فَحاتمٌ فيهِ عَبدُهْ

هَزْلُهُ للسّمَاحِ شيمَتُهُ وَالـ … ـبَذْلُ، وَالحزْمُ، وَالكِفايةُ جِدّهْ

تَتَكافَا الحَالانِ منهُ، وَمَتنُ الـ … ـسّيفِ، سِيّانِ في الغَنَاءِ وَحَدّهْ

لا يَزَلْ يُفتَدَى بقَوْمٍ أَرَاهُمْ … غاضَ مَعرُوفُهُمْ وَأُترِعَ رِفدُهْ

ما تَجارَى الأجوَادُ، إلاّ شَآهمْ … سابقاً، وَاحدُ التّطَوّلِ فَرْدُهْ

خَيرُ مَا للطّالبينَ لَدَيْهِ، … رَاحةُ اليأاسِ من جَداهمُ، وَبَرْدُهْ

مَنْ يَشِنْ وَعدَهُ المِطالُ يُناجَزْ … مُنجِحاً أوْ يُزَانُ بالنُّجحِ وَعدُهْ

وَمِنَ النّاسِ مَنْ يُناكدُ، حتّى … إنّ فَنّاً مِنَ النّسيئَةِ نَقْدُهْ

حادَ عَنْهُ المُساجِلُونَ، وَهَابُوا … حَفلَةَ البَحرِ، وَالبِحارُ تُمِدّهُ