عَادَنِي مَنْ أَعَادَ رُوحي إلَيّا … بعدَ أنْ سلطَ الحمامَ عليا

أَيُّ مَيْتٍ مِثْلِي وَلَسْتَ تَرَاهُ … عَادَهُ إلْفُهُ فَأَصْبَحَ حَيَّا