أبيع المدينة

أبيع المواعيد والأغنيات

أبيع دفاتر شعري ،

وكلّ حكايا الأماسي الحزينة

وآتي لأشرب من حدقتيك ،

شعاع الحياة

وأزهو بأني

أعيش بأرض بلادي

وأحضن رمل بلادي

وأنّي أسير هواك

وأنّي حظيت كعشب البراري

بخصب التراب ،

وسرّ حنان المطر

لأن المغنّي

تعذّب فوق الصليب

وطاف أقاصي الدروب

وظلّ يلوب

سنينا ليأتيك طفلا جديدا ..

تعّرى ،

وألقى ثياب السفر