لم ترتشف دمعي شفاه الهوان

ولم يناد المجد:هذا جبان

فاعصف فإني صخرة يا زمان

طلعت في دنياك عفَّ الرداء

وملء جنبيَّ أنتفاض الإباء

أمشي ويمشي في ركابي الرجاء

والدرب بالريحان يزهوافتتان

وأنت تهمي بالرضا يا زمان

أنا الذي فضَّ غيوب الوجود

وصبَّها لحناً بأذن الخلود

فلم يلح لي منك غير الجحود

كأنما لم تصغ لي كل آن

وفيك مني نشوة يا زمان

افتح كوى البغي وخلِّ الرياح

مجنونة تزرع صدري جراح

النسر لا يرجف منه الجناح

خوفاً ولا يخذله العنفوان

إذا دعاه حتفه يا زمان