علامَ صرمتَ حبلكَ من وصولِ؛ … فديْتُكَ، واعتززْتُ على ذليلِ؟

وَفِيمَ أنِفْتَ مِنْ تَعْلِيلٍ صَبٍّ، … صَحيحِ الوُدّ، ذي جسْمٍ عَلِيلِ؟

فَهَلاّ عُدْتَني، إذْ لَمْ تُعَوَّدْ … بشَخصِكَ، بالكتابِ أوِ الرّسُولِ؟

لقدْ أعيَا تلوّنُكَ احتيَالي، … وَهَلْ يُعني احْتِيالٌ في مَلُولِ؟