عش يا رفيع الذكر والشان … في خلع مجملة التيباني

ما فتحتُ يوماً على مثلكم … في مثلها مقالة ذي شان

تكسي فتكسوني تبعاً لها … فكل من هناك هناني