عشرة عمر معك انتهت وانتهينا .. وآخر دقايقها دموع الوداعي

شيٍ طبيعي نفترق من بعضنا .. فرقا وراها ما اظن اجتماعي

غرّت بنا الايام غصبٍ علينا .. واستعجل المكتوب طوى شراعي

ورد المحبه فرّطت به يدينا .. واصبح هوانا مرجعه للضياعي

لابد ما تنسي حدينا السنينا .. والا بقلبي جروحه وساعي