عشتَ للمجدِ أطولَ الأعمارِ … بالِغاً فِيهِ أفْضَلَ الإيثارِ

وشَفاكَ الإلَهُ مِنْ كُلِّ داءٍ … ووقاكَ المَخُوفَ منْ كُلِّ طارِي

يا علياً عنْ كُلِّ ضدٍّ ونِدٍّ … وبَرِياً منْ كُلِّ عيبٍ وعارِ

أنْتَ بَدْرُ العُلَى فَكَيْفَ وقَدْ ضُمَّـ … ـتْ إلَيْهِ زُهْرَ النُّجُومِ الدَّرارِي

قدْ أتاكَ الهناءُ يرفُلُ في ثَوْ … بِ ثَناءٍ باقٍ عَلى الآثارِ

بهِلالٍ كأنَّما غُرَّة ُ الشَّهْـ … ـرِ برؤياهُ ليلة ُ الإبدارِ

وَجَوادٍ حازَ المَدى وَهْوَ فِي المَهْـ … ـدِ سَلِيمِ الخُطَى أمِينِ العِثارِ

وحُسامٍ قدْ قُلِّدَ المجدَ ماضٍ … غَيْرِ خالِي القِرابِ ماضِي الغِرارِ

حُزْتَ فيهِ المُنى فأطْلَعْتَ منْهُ … قَمَرَ المَجْدِ فِي سَماءِ الفَخارِ

فازَ منْ فازَ منْهُ يومَ تجَلَّى … بِجلاءِ القُلُوبِ والأبْصارِ

وأقَرَّ العُيونِ مِنهُ بِمَأمُو … لٍ لهُ المكرُماتُ دارُ قَرارِ

قَدْ تَحَلَّتْ بِذِكْرهِ غُرَّة ُ المَجْدِ … ـدِ وسارَتْ شوارِدُ الأشعارِ

حَسَرَ الدَّهْرُ عَنهُ وکنْجابَ غَيْمُ الـ … ـغَيْثِ عَنْ كَوْكَبِ العَلاءِ السّارِي

فَتَمَلَّ الهَناءَ وکسْعَدْ بِهِ حِلْـ … ـفَ سُرُورٍ صافٍ منَ الأكدارِ

وَلَئِنْ خِلْتَهُ صَغِيراً فَما زا … لَ صغارُ الكِرامِ غيرَ صِغارِ

والفَتى عندَ قدرِهِ وعُلاهُ … وكِبارُ اللئامِ غيرُ كبارِ

فوقاكَ الإله فيهِ وفِي مجْـ … ـدِكَ ما يُتَّقى منَ الأقدارِ

أبداً ما استقلَّ ركْبٌ وما جا … دَ بِرَيِّ البِلادِ صَوْبُ قِطارِ

كوكبٌ تستنيرُ حتى تراهُ … قمراً باهِراً أبا أقْمارِ