عسى نظرة ٌ من ناصر والتفاتَة ٌ … تخفِّفُ من هميّ وتكشفُ من ضرِّي

فَعَهْدي به بَرٌّ رؤوفٌ وراحمٌ … تَعَاهَدَني مِنْ قَبَلُ بالعُسْرِ واليُسْرِ