عزَّ الشرابُ، فأقبلتْ مشروبة ً … هَدَرَ الدِّنانُ بها هديرَ الأفحُلِ

وتغيظتْ أيامُها في شارفٍ … نُقِلَتْ قرائنُهُ، ولمّا يُنْقَلِ

وترى القِلالَ بجانَبيْهِ، كأنّها … قلص يسفنَ فروجَ قرمٍ مرسلِ

وكأنَّ أصواتَ الغواة ِ تعودهُ … أصْواتُ نَوْحٍ، أو جَلاجلُ عَوْكلِ

حتى تصببَ ماؤهُ عنْ جلفهِ … ضَخْمُ المُقدَّمِ، سَحْبَليُّ الأسْفَلِ

نبيتُ عبداً منْ عتيبٍ سبني … سَفَها، ويَحْسبُ أنّهُ لمْ يَفْعَلِ

عبداً تقاعسَ من عتبٍ ربهُ … واللؤمُ عُلِّقَهُ مكانَ المِحْمَلِ