عروسك زانتها الطلاقة والبشر … ووجه منير دون طلعته البدر

صبرت الى ان نلت ما كنت تبتغي … واوفى لك الآمال حظك والصبر

عليك المعالي قد جلتها عروسة … كريمة اشراف بها افتخر الخدر

سليلة بيت والاباء دعامة … له والعلا اسٌ وقبته الفخر

لقد نشأت فيه فريدة عصرها … فلا بدع ان باهى بادابها العصر

لها طلعة كالبدر عند اكتماله … وصيت كمثل المسك فاح له نشر

وما هي من يثني الهوى من عنانها … فما للهوى نهي عليها ولا امر

اتت فتجلى في سما القصر نجمها … فضاءت مغانيه وحف به النصر

وقد بات شمل المجد فيه مجمعاً … لديك وقد اضحى يسالمك الدهر

فامر ع فيها ذلك القصر واغتدى … وايامه بيض واكنافه خضر

تفتح من اكمام كل خميلة … به زهر هامت به الانجم الزهر

بكترين طب نفساً فكترين غادة … تزينها الآداب والعلم والطهر

لها دولة والحسن معقد تاجها … ولله في تأييد دولتها سر

ومنك لقد اضحى لها خير ناصر … تعالى على متن السماك له قدر

هو البلبل الشادي ولبنان شاهد … بما شاء من قصد وقد شهدت مصر

هو الكاتب الفذ الذي في يراعه … قد اجتمعا سحر البلاغة والخمر

فلا زال معمور الجناب وربعه … يفيض على ساحاته اليمن والبشر