عذيريَ منه معرضاً متجنياً … كأني له نحوَ الودادِ أجاذب

قسا فوق ما تقسو الجبالُ فلم يجب … ندائي وأصداءُ الجبالِ تجاوب