عتبتُ على الزَّمان وأيُّ حيٍّ … من الأَحْيَاءِ أَعْتبَه الزمانُ

وآمنة ٍ من الحَدَثان تزْرِي … عليَّ وليسَ مِنْ حَدَثٍ أَمَانُ

وليْس بزائلٍ يرْمي ويُرْمَى … معانٌ مرَّة أو مستعانُ

متى تأبَ الكرامة من كريم … فما لَكَ عِنْدَه إِلا الهَوانُ