طَلَعَتْ كالقَمَرِ التّمَّ بَدَرْ … وَمَشَتْ مشية َ ذي القدرِ خَطَرْ

وَتَثَنَّتْ كَتَثَنِّي الغُصْنِ في … يومِ ريحٍ وغمامٍ وَمَطَرْ

لاَثَتِ الكُورَ على مفرِقهَا … فَرَأَيْنَا هالة ً حَوْلَ قَمَرْ

شُبِّهَتْ بالرَّاحِ واشتُقَّ لها … إسْمُهَا منهُ فسمّوها سَكَرْ

ظَبْيَة مخلوقة ٌ أَجْسَامُها … مِنْ كَثِيبٍ وقَضِيبٍ وَقَمَرْ