طلب البيهقي قَرناً فلم يُحْ … رمْهُ لكنه أصيب بأذْنِهْ

لاكمن لم يَنَلْه واصطُلِمت أذ … ناه لمّا ابتغاهُ ياطُولَ حُزنه

ويك يابيْنُ أيُّ قَرن عليه … ليتَ للبيهقي عَقْلاً بوزنِهِ

قرنه مثل بظر أمك في الطو … ل ولكنه غليظ كذهنه

لو مكانَ الهجاء سَدَّدَهْ نَحْ … وي توليتُ هارباً خَوْف طعْنه

لكنِ الوغدُ جاهلٌ لَيْسَ يدري … أَيْن منه تكونُ شدَّة ُ رُكْنهِ

لكن القَلْطبان أحمقُ فَدمٌ … جاهلٌ أين منه شِدَّة ُ رُكْنه

لَيْس يدري من الغباوة أين ال … بأسُ منه وأين مَوْضِعُ وَهْنه

بل أراهُ أراد إترارَ روحي … بأهاجيه لي ضلالاً لأفْنه

أَتَرى الثور مادرى أَنَّ قلبي … بين جنبيَّ نيرانُ ذهنه

بل أبى علمُه بذاك عماهُ … ماله سَدَّ ثُقْبَتي جدَّة ِ ابنهْ

لست أخشى إذا بدا حُرُّ شِعْري … مُلْبسي دون بُرْده دِرْع أَمْنه

لعنة ُ الله كُلّ يوم عليه … فهو أَولى من المجوس بلعنه

لعنة ٌ منه في الإقامة تَغشا … هُ وأخرى تزورهُ يوم ظَعْنه

رجلٌ يدَّعي الصرامة والفت … ك وحَولاؤهُ تناك بإذنِهْ

مثل مايدعي من العِلْم بالنحْ … و على جهله وكَثْرة لحنِهْ

ساقط يخبنُ الغلاصِمَ والأع … ينُ في رُدنه لمنبت قَرْنه

أنا آكلته فما بَصُرت عي … ني بشيء كأكله وكخبنِه

قلت من أنت أيها الشرهُ النذ … لُ شهودي عليه آثار رُدنه

قال عبد الأمير. قلتُ هواناً … لك كلُّ الهوان بل عبدُ بطنه

إنما البيهقي مَيْتٌ مجيفٌ … وهل الميتُ مالكٌ قطعَ نتنه

وبِعينِ الأمير أشياءُ كانت … مِنْهُ بالأمس مُوجباتٌ لشجْنِه

فليُعده إلى المطابقِ مذمو … ماً فما للمُجيف شيء كَدفنه

أنا كالبيهقي إن لم أكن مِنْ … هُ مكانَ القذاة ِ من بطن جَفْنِهْ

قَدْ طَحَنَّاه واعتصرناه يابي … ن فكُلْ كسبَه وأسرِجْ بدهنه