طرَحتمْ منَ التّرْحالِ ذِكْراً، فغَمّنا، … فلوْ قد شَخَصْتمْ صَبّحَ الموْتُ بَعضَنا

زَعمْتُمْ بأنّ البَيْنَ يُـحْزِنُكُمْ ، نعَـمْ … سَـيُـحْـزِنُكُـمْ عِـلْـمي ، ولا مثْلَ حُزْنِـنـا

تَـعالوا نُـقارِعْكُـمْ لِنَـعْـلَمَ أيُّنـا … أمضّ قلوباً، أوْ مَن أسخَنُ أعيُنَا

أطالَ قصـير اللّيْلِ ، يا رَحِمَ ، عندَكُمْ ، … فإنّ قصـيرَ الليْلِ قد طالَ عندَنـا

وما يَعْرِفُ اللّيْلَ الطّويلَ وغَمُّـهُ … مِنَ النّـاسِ ، إلاّ مَنْ تَـنَـجَـمَ أو أنـا

خَلِيّونَ مِنْ أوْجاعِنَا يَعْذِلُونَنا، … يقـولـونَ : لِمْ تَهـوُونَ ؟ قـلْنـا : لِـذَنْبنـا

يَقُومونَ في الأقوامِ يَحْكُونَ فِعلَنا … سَـفاهَـة َ أحْـلامٍ ، وسُخْـرِيَـة ً بِـنا

فلَوْ شاءَ رَبّي لابْتَلاهُمْ بِما بهِ ابْـ … ـتَلانَا فكانُوا لا عَلَينا ولا لَنَا

سأشكُو إلى الفَضْلِ بنِ يحيَى بن خالدٍ … هَواكِ لَعَلَّ الفَـضْـلَ يَجْمَعُ بيْننا

أميرٌ رَأيتُ المالَ، في نِعَمَاتِهِ، … ذلِـيـلاً مَهيـنَ النّـفْـسِ بالضِّينِ مُوقِنـا

إذا ضَنّ رَبُّ المالِ أعْلَنَ جُودُهُ … بحَيَّ على مالِ الأمِيرِ، وأذّنَا

وللفَضْلِ صَوْلاتٌ على صُلْبِ مالِهِ، … تَرَى المالَ فيها بالمَهانَة ِ مُذْعِـنَـا

وللفَضْلِ حِصْنٌ في يدَيهِ مُحَصَّنٌ، … إذ لَبِـسَ الدّرْعَ الحَـصـينَـة َ وَكْتَنـى

إلَيكَ أبا العَبّاسِ من دونِ مَن مشَى … عليها امتَطينَا الْحَضرَميّ المُلَسَّنَا

قَلائِـصَ لَمْ تُـسْـقِطْ جَنيناً مِنَ الوَجى ، … ولَمْ تَدْرِ ما قَـرْعُ الفَـنيـقِ ولا الهَنا

نَـزُورُ عليْها مَنْ حَـرَامٌ مُـحَـرَّمٌ … عليْـهِ بأنْ يَـعْـدو بِـزَائِـرِهِ الغِـنــى

كَـأنّ لَـديْـهِ جَـنَّـة ً بابِـلَـيَّـة ً … دَعا يَنْعُها الْجُنّاءَ منها إلى الْجَنَى

أغَرُّ لَهُ ديباجَة ٌ سابِرِيّة ٌ، … ترَى العِتْقَ فيها جارِياً مُتَبَيَّنَا