طال ليْلِي مِنْ حُبِّ … مَنْ لا أَرَاهُ مُقَارِبِي

أبداً ما بدا لعيـ … نكَ ضوءُ الكواكبِ

أو تغنَّت قصيدة ً … قَيْنَة ٌ عِنْدَ شَارِبِ

فتعزَّيتُ عن “عبيـ … دة ” والحبُّ غالبي

تِلْكَ لوْ بِيعَ حُبُّهَا ابْـ … ـتَعْتُهُ بِالْحَرَائبِ

وَلَو اسْطَعْتُ طائعاً … فِي الأُمورِ النَّوَائب

لفَدَاهَا مِنَ الرَّدَى … هاربي بعد قاربي

عتبت خلَّتي وذو الحـ … ـحُبِّ جَمُّ الْمَعَاتِبِ

من حديثٍ نمى إليـ … ها بهِ قولُ كاذب

فتقلَّبتُ ساهراً … مقشعرَّ الذًّوائبِ

عجباً من صدودها … وَالْهَوَى ذُو عَجَائبِ

ولقد قلتُ والدُّمـ … عُ لباسُ التَّرائبِ

لو بدا اليأسُ من “عبيـ … دة َ ” قد قامَ نادبي

«عَبْدَ» باللَّه أطْلِقِي … من عذابٍ مواصبِ

رَجُلاً كانَ قَبْلكُمْ … رَاهِباً أوْ كرَاهِبِ

يَسْهَرُ اللَّيْلَ كُلَّهُ … نظراً في العواقبِ

فثناهُ عنِ العبـ … ـادَة ِ وَجْدٌ بِكاعِبِ

شغلتهُ بحبِّها … عن حسابِ المحاسبِ

عَاشِقٌ لَيْسَ قَلْبُهُ … مِنْ هَوَاهَا بِتَائبِ

يشتكي من فؤادهِ … مِثْل لسْع الْعَقَاربِ

وكذاك الْمُحِبُّ يَلْقَى … قى بذكرِ الحبائبِ

ولقد خفتُ أن يرو … حَ بنعشي أقاربي

عَاجِلاً قَبْل أنْ أرَى … فِيكمُ لينَ جَانِبِ

فإذا ما سمعتِ با … كِيَة ً مِنْ قَرَائِبِي

ندبت في المسلِّبا … تِ قَتِيل الْكوَاعِبِ

فاعلمي أنّ حبَّكم … قادني للمعاطبِ