ضياؤك لا ضوء الغزالة في الافق … جلوت به الظلماء من افقنا الشرقي

ومن بعد ما خلناك تبلغ في العلى … تمامك يلقي الدهر فيك الى المحق

ومن بعدما خلناك تضمن عتقنا … يعود بنا من ضيعوك الى الرق

عليك جنوا مذ صيروك جعالة … يصيدون فيها زائل الجاه والرزق

تجنوا على من اصعدوهم نيابة … وما سلكوا فيها سوى اوعر الطرق

قد اقتسموا في ظلك الامر بينهم … كما جنحوا عن منهج العدل والحق

وكل امرءٍ منهم جرى اثر غاية … كأن لم يكن الا لهم امد السبق