فين آخر الصبر ياشيخ أيوب

و لأمتى الحر يبات مغلوب

الجو ضباب

الوقت غروب

الديب ع الباب

الباب موروب

الحرب الحرب الحرب

و لا غير الحرب سبيل

و الضرب الضرب الضرب

على ناصية كل ذيل

النار و العار

لعدو الدار

و الموت للخاينين و الغدار

 

كان جدي كبير السن وكان

بيقوللي كلام

زي القرآن

الحق عجوز و قديم و يغر

لكن ما مايموتش و له طلاب

 

و التار قنطار

فوق كتف الحر

و الصبر ف وقت البلوة عذاب

و العزم صديق ف الوقت المر

و لا غير العزم

تلاقي صحاب

و الأرض براح

و ان داسها الذل

تضيق بالناس

و الخضرة تموت

و يعربد فيها البوم أجناس

 

و لا تبقى حياة

و لا يبقى نظام

و لا خطوة تسير بالناس

قدام

و لا تعرف بكرة

حيجي بأيه

و لا تفهم معنى لأي كلام

 

و نلف نلف

و برضه نقول

الحرب سجال

داير على طول

و السكة أمل

و النية عمل

و الجهد حياة

و الراحة شلل

 

يا زنود الناس الشغالة

ملعونة الراحة

ف خط النار

النصر عروسة يارجالة

لكن ممهورة

بالاصرار

التار يا عروبتنا

التار

التار فوق رقبتنا

قنطار

و خلاص الشعب الحر اختار

الحرب

الحرب

الحرب

و ليحيا كفاح الشعب