شَوْقي إليكَ شَديدٌ … كما علمتَ وأزيدْ

وكيفَ تنكرُ حباً … بهِ ضميركَ يشهدْ