شَفاني الخيالُ، بِلا حَمدِه، … وَأبدَلَني الوصلَ مِن صَدّه

و كم نومة ٍ ليَ قوادة ٍ ، … أتتْ بالحبيبِ على بعده