في الجزر المخطوفة

يركض شاحب القدمين

خطواته تسبق الوقت

و أناشيده مذعورة مثله

يجمع القرائن في ملح السواحل و أنواء الماء

تطارده الشهوة وتتهجى كتابه الأخير

يؤجل الليل و النهار

ويدرك الوقت حجارة أحلامه

يخيط فتوقاً بين الماء و اليابسة

و يؤجج طبيعة العناق في الأجساد

جزره مخطوفة

وتاريخه مهدور في الأقاصي

ولا يزال في التيه و الاختناقات.