شهدنا زمانا في الكنانة ردنا … إلى خير أزمان الفصاحة في العرب

كأنا بذاك العهد بعد انقطاعه … وطول التراخي آب متصل السبب

تولت عصور شيب فيها صفاؤها … وخولط فيها بين حر ومؤتشب

غمائم دكن شوهت قسماتها … وغيبت الوضاح من ذلك النسب

فيا نخبا هبت تجدد مجدها … وتأتي بما لم تستطيع قبلها النخب

تنافس أهل الفضل فيك فأتمرت … قرائحهم أزكى البواكير عن كثب

إذا اختلفت في بعثها وجهاتكم … فما ضار أصلا أن أفنانه شعب

مرامكم في غاية الأمر واحد … وما لمراميكم سوى ذلك الأرب

ثناء عليكم بالذي تبتغونه … وتدرون أن الفوز بالجد والدأب

وليس الذي تأتون عفو مبرة … لأم رؤوم بل قضاء لما وجب

على بركات الله سيروا مسيركم … وصيدوا المنى من كل منحى ومضطرب

فإن ضروب العلم جم عديدها … وإن ضروب الفن تعجز من حسب

وللفكر والإفصاح عنه طرائف … دواني قطوف للمجدين في الطلب

أتحرمها الفصحى وقد فتحت لكم … مغالق فيها كل مدخر عجب

أفيضوا عليها من كنوز ابتكاركم … بما ينفس الأحساب من فاخر الحسب

أنابكم المولى الكريم بفضله … وحي على الأيام رابطة الأدب