شفى النفسَ ما يلقى بعبدة مغرما … وما كان يلقى قلبهُ وضرائبه

فأقصرَ عن رامي الفؤادِ وإنّما … يميلُ به أمسى اعتراضٌ يطالبه