شرِبتُ الرّاحَ بالرّاحِ، … وقد كنتُ لها تارِكْ

فَيا صاحِ نَهَى الصّاحـ … ـيَ، جَهلٌ عنكَ مُدّارك

وتُسقاها لدنياك، … وتلكَ المُومسُ الفارِك

تَرجّى، عندها، وصلاً؛ … رُويداً إنّها عاركَ

تَخونُ الأوّلَ العَهدَ، … فخلِّ العرسَ، أو شارِك

متى يُلحِقُني، بالرّكْـ … ـبِ، هذا الجَملُ الآرك؟

ألا قد ذهبَ النّاسُ، … ونِضوي رازِمٌ بارِك