شرفا أيها الهمام الخطير … هكذا فارس الحمى والوزير

لم يضر من رماك مجدك لكن … كاد من جهله البلاد يضير

فوقاك الله الكريم وردت … يد من رامك الأيادي الكثير

للمروءات ذمة وحفاظ … بهما يدفع البلاء المغير

أجل الحمى من له فيه تقديم … وفي أمر ربه تأخير

أنت ما زلت للديار أمينا … فلك الأمن والمخاوف زور

قد يشوب الآراء خلف ولكن … الهوى رحمة وبر وخير

إنما الحب واحد والمساعي … فيه شتى فهل عليه نكير

أيها الوافدون للجود والإحسان … حياكم العلي القدير

فلأنتم رهط الفلاح وأهل … للمعالي وسعيكم مأثور

زان فيكن صدر الرياسة حر … عبقري إقدامه مشهور

هو عبد الهادي هو الحكم العادل … في القوم والشهاب المنير